تجميل الشفاه

نظرة عامة

لا تتمثل أهمية الشفاه فقط في كونها ترسم ابتسامتكِ، بل لها تأثير كبير على مظهركِ العام، فالشفاه الممتلئة المستديرة علامة على الصبا والجمال. وإذا كنتِ غير راضية تماماً عن حجم شفتيكِ وشكليهما، فلدينا أطباء محترفون في عمليات تجميل الشفاه لمساعدتكِ في الحصول على مظهر أفضل لشفتيكِ، والتخلص من التجاعيد الرفيعة حول الفم.

قد يكون هذا الإجراء الطبي جراحيّاً أو غير جراحي، وفقًا لرغباتك الخاصة، وبما يوصي به أطباؤنا الأكفاء. يتوفر لدينا باقة من الإجراءات الطبية المتنوعة في هذا الجانب، كحقن الحشو، ونقل الدهون، والزرعات الصناعية، والتجميل الجراحي، كما يحرص أطباؤنا على تقديم يد العون عند اختيار الإجراء الأنسب لكِ.

من تستطيع الخضوع لهذا العلاج؟

إذا كنتِ تفكرين في القيام بإجراء تجميلي للحصول على شفاه ممتلئة ومنحوتة، فلدينا أفضل الحلول وأمهر الخبراء، فمهمة أطبائنا هي التحدث معكِ عن كل الخيارات المتاحة، ومساعدتكِ في اختيار أفضلها بالنسبة لاحتياجاتك.

معلومات أساسية

يتوفر لدينا العديد من خيارات تجميل الشفاه، ومنها:

حقن الحشو :وهو خيار غير جراحي، حيث يتم حقن مادة الحشو بإبر صغيرة للغاية، وهو أبسط الإجراءات الطبية، ويبقى تأثيره لفترة تتراوح من 3 إلى 6 أشهرٍ.

نقل/ حقن الدهون :يدوم تأثير هذا الإجراء فترةً أطول من حقن الحشو، ولكنه أكثر تعقيداً، حيث تُشفَطُ الدهون من منطقة أخرى بجسمكِ ثم حقنها في الشفاه.

التجميل الجراحي :يُستخدم هذا الإجراء غالباً لتصحيح نُحُول الشفاه، أو طول المسافة بين الأنف والشفة العليا، ويقوم على رفع الشفاه عن طريق إزالة جزء من الجلد أسفل قاعدة الأنف، أو بمحاذاة الشفة. سيترك ذلك ندبات خفيفة إثر الجراحة، إلَّا أنَّ النتائج ستدوم للأبد.

المخاطر المحتملة

يعتبر تجميل الشفاه بشكل عام إجراءً طبيّاً آمناً، لا يترتب عليه حدوث مضاعفات، بيد أن هناك بعض المخاطر واردة الحدوث، ومن الضروري أن تكوني على دراية بها. سيقوم أطباؤنا بإطلاعكِ على مختلف المخاطر المرتبطة بكل إجراء، ومنها الكدمات الخفيفة، التورم، النتوءات، التكبير أو التصغير المفرطان، وتغير لون الجلد. من الممكن أيضاً الإصابة بالعدوى أو فقدان الجلد إلا أنها حالات نادرة الحدوث.

حجز المواعيد