جراحة تجميل الجفون

نظرة عامة

يزخر الأدب بآلاف القصائد التي تتغزل بمناقب العيون الفاتنة، فالعينان حقّاً نافذتا الروح، لا سيما العيون الفاتنة التي تكشف عن الجمال الحقيقي الكامن في نفس صاحبتها. الآن يمكنكِ الحصول على عينين رائعتين من خلال عملية تجميل الجفون (يُطلق عليها أيضًا Blepharoplasty، أي رأب الجفن).

يقوم هذا الإجراء الطبي على إزالة الدهون، وما يصاحبها من الجلد الزائد والعضلات من الجفون العلوية والسفلية. تساعد هذه الجراحة على تصحيح الجفون الذابلة والمتدلية، والتخلص من الانتفاخات تحت العينين، والتي تعطيكِ مظهراً أكثر إرهاقاً وأكبر سنّاً، وقد تؤثر أيضاً على رؤيتك.

من تستطيع الخضوع لهذا العلاج؟

لا شك أن الاستقرار النفسي مطلب أساسي. وطالما أنك تعرفين دوافعك الشخصية، ولديك نظرة واقعية حول النتائج المتوقعة، فإن إزالة الجفون المتهدلة أو الانتفاخات تحت العين هو الخيار الأمثل. لكن ضعي في اعتباركِ مخاطرَ الخضوع لهذا الإجراء الطبي في حالة الإصابة ببعض المشكلات الصحية، كمرض السكري، اضطرابات الغدد الدرقية، جفاف العين، ارتفاع ضغط الدم، وأمراض القلب، بالإضافة إلى بعض أمراض العين التي قد تصعّب مهمة القيام بهذا النوع من الجراحات، كانفصال الشبكية والمياه الزرقاء.

معلومات أساسية

  • مدة الإجراء الطبي: من 30 دقيقة إلى ساعتين
  • التخدير: تخدير عام، أو منوم بسيط (مهدئ للأعصاب)، وتخدير موضعي
  • العلاج داخل/ خارج العيادة: لا تستلزم العملية أكثر من يوم، أو قد يتطلب الأمر المبيت لليلة واحدة داخل المشفى
  • الإجازة من العمل: من 10 إلى 14 يوماً
  • العودة لممارسة الحياة الطبيعية والرياضة: من 3 إلى 4 أسابيع (للقراءة: من يومين إلى 3 أيام؛ لارتداء العدسات اللاصقة: أسبوع أو أكثر؛ للأنشطة العنيفة والمشروبات الكحولية: حوالي 3 أسابيع؛ لاختفاء التورم والكدمات الخفيفة: من 7 إلى 14 يوماً)

حجز المواعيد