عمليات تجميل المنطقة الحساسة

نظرة عامة

قد يؤدي الحمل المتكرر إلى الإصابة بما يلي:

  • سقوط أو انزلاق الرحم من مكانه الطبيعي (هبوط الرحم)
  • فقدان التحكم في المثانة (سلس البول)
  • فقدان الشعور بالمتعة الجنسية نتيجة الارتخاء البالغ لأربطة وعضلات المهبل

لا تقلقي، فقد أصبح بالإمكان علاج هذه الحالات باستخدام أحدث ما توصلت إليه التكنولوجيا. يمكنك استعادة الثقة بنفسك وممارسة حياتك دون قلق من خلال إجراء ما يُعرف باسم جراحة “تجميل المنطقة الحساسة” أو “شد المهبل” والتي يقوم بها جراح تجميلي مختص.

من ينبغي عليها الخضوع لهذا العلاج؟

تشكو معظم السيدات الراغبات في إجراء عملية “تجميل المنطقة الحساسة” من الشعور بحالة من الارتخاء والفتور، وهو ما يدفعهن إلى تقليل الاحتكاك أثناء الجماع. وبالطبع، فإنّ ذلك سيؤدي إلى انخفاض مستوى الإشباع الجنسي لديهن، ولكن بفضل جراحة “تجميل المناطق الحساسة” سيكون بالإمكان استعادة القَوام الطبيعي للمنطقة الحساسة كما كان عليه الحال سابقاً.

يقوم الأطباء حالياً بتعديل تقنياتهم في عمليات التجميل الجراحية لتتواءم مع ما يريده المرضى، وهو تحسين التجربة الحميمية أثناء الجماع. لا تترددي في سؤال طبيبك لدى عيادة كوزمي سيرج لمعرفة المزيد حول هذا الإجراء الطبي.

معلومات أساسية

مدة الإجراء الطبي: ساعة واحدة
التأثيرات الجانبية: الانتفاخ والكدمات الخفيفة
مدة التعافي: من 4 إلى 6 أسابيع
التخدير: تخدير موضعي بمخدر وريدي

حجز المواعيد