نظرة عامة

تقوم عملية زرع الشعر على إزالة رقعة من جذور الشعر من فروة الرأس، وإعادة زرعها في منطقة يخف فيها الشعر أو ينعدم. إذا تبين لكِ بعد استشارة طبيبكِ أنَّ زراعة الشعر هي خياركِ الأمثل، نَوّدُّ أن نطمئنكِ بأن لدينا نخبة من أكفأ الجراحين التجميليين المتمرسين في جراحات زراعة الشعر لأكثر من 30 عاماً.

قبل اللجوء إلى جراحة زراعة الشعر، فكري جيداً في توقعاتكِ، وتحدثي مع طبيبكِ بشأنها، فمن الضروري أن تفهمي أن جميع تقنيات زراعة الشعر تَستخدم شعرَكِ الموجودَ بالفعل، وهدف الجراحة هو حسن استخدام الشعر الموجود مسبقاً بالشكل الأمثل.

تتنوع تقنيات زراعة الشعر، فمنها الاقتطاف (punch grafts)، والطعوم الصغيرة (mini-grafts)، والإبر الدقيقة (micro-grafts)، وطعوم الجراحة (slit grafts)، والشريحة (strip grafts)، وهي على الأغلب تناسب الأشخاص الذين يرغبون في تغيير بسيط في كثافة شعرهم، بينما توجد تقنيات أخرى: كالشرائح الكاملة (Flaps)، وتوسيع الأنسجة (tissue-expansion)، وتقليل مساحة فروة الرأس (scalp-reduction)، وهي ملائمة أكثر للأشخاص الراغبين في تغيير جذري. من المهم أن تتذكري أن هناك حدوداً لما يمكن تحقيقه بخصوص زراعة الشعر، فلا يُنصَحُ بها للأشخاص الذين يملكون شعراً خفيفاً للغاية.

تساقط الشعر عند الرجال

تشير التقديرات إلى أن واحدةً من كل خمس سيدات تعاني من تساقط الشعر بدرجة ما، وترجع أسباب ذلك غالباً إلى التقدم في السن، أو المرض، أو التغييرات الهرمونية بعد انقطاع الطمث. وعادةً ما يظهر تساقط الشعر لدى النساء في أغلب فروة الرأس بدلاً من تساقطه في مناطق بعينها كما هو الحال لدى الرجال، ولذلك ترتدي النساء الشعر المستعار أو وصلات الشعر لإخفاء هذه المشكلة، بينما نجحت أخريات في العلاج باستخدام العقاقير الموضعية، إلا أنَّ تأثير هذه العقاقير متنوع، كما أنها تعمل على تجنب تساقط الشعر في المستقبل بدون تحفيز نمو الشعر الحالي.

قد تمثل زراعة الشعر الحل الأمثل بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من الحالات السابق ذكرها. تعتبر طعوم الشعر (mini-grafts) الخيار الجراحي المفضل لملء فراغات الشعر، ويشترط أن يكون لدى المريضة شعر كثيف في مؤخرة رأسها، حيث تتم إزالة هذه الطعوم من فروة مؤخرة الرأس، ومِن ثَمَّ زرعها في المناطق الفارغة من الشعر لتزيد من كثافته. ويمكن اللجوء إلى تقنيات الشرائح الكاملة (flap expansion)، وتوسيع الأنسجة (tissue expansion) إذا انطبقت على المريضة اشتراطات الإجراءات. إذا كنت تفكرين في زراعة الشعر، فمن الضروري أن تدركي أن الشعر لن يعود مطلقاً لنفس كثافته التي كان عليها، وإنما الهدف من العملية هو إخفاء المناطق الفارغة من الشعر، وزيادة كثافته.

العودة لممارسة الحياة الطبيعية

إن الفترة التي تستغرقينها للعودة لممارسة حياتكِ الطبيعية تعتمد على مدة العملية، ونوعها، ومدى تعقيدها. قد تشعرين بعد عدة أيام بأنكِ في حالة جيدة تسمح لكِ بالعودة إلى العمل، واستئناف أنشطتك الطبيعية. الكثير من الأشخاص الذين خضعوا لجراحة زراعة الشعر (بتقنية الاقتطاف أو غيرها من التقنيات) يشعرون بالفزع عندما يتساقط شعرهم “الجديد” في خلال 6 أشهر بعد الجراحة، ولكن تذكري أن هذا طبيعي تماماً، وبشكل مؤقت. بعد سقوط الشعر، يستغرق الأمر 5 أو 6 أسابيع إضافية حتى يبدأ الشعر في النمو، بمعدل نمو متوقع يصل إلى حوالي نصف بوصة في الشهر.

حجز المواعيد