تجميل الأنف

نظرة عامة

لا شيء يضاهي تأثير حجم الأنف وشكله على جمال وجهكِ، فالأنف هو أبرز ما يميز الوجه، وحتى أبسط التغييرات فيه يمكنها أن تحسن كثيراً من مظهر الشخص، وتُكسبه المزيدَ من الثقة بالنفس.

تعتبر جراحات تجميل الأنف (أو ما يُطلق عليها “رأب الأنف” “Rhinoplasty”) من أكثر الإجراءات الطبية شيوعاً في عياداتنا، فلدينا الأطباء المحترفون في تجميل الأنف، والذين أجروا الآلاف من هذه العمليات، حيث يُجرَى هذا النوع من العمليات على الأقل مرةً واحدةً يوميّاً في المتوسط في عياداتنا في أبوظبي ودبي.

إذا كنتِ ترغبين في إعادة تشكيل أنفكِ، فإننا نوفر لك أفضل جراحات تجميل الأنف في أبوظبي ودبي.

من تستطيع الخضوع لهذا العلاج؟

إذا لم تكوني راضيةً عن شكل أنفكِ، أو ترغبين في إصلاح شكله إثر إصابة ما (أنف مكسور)، أو حتى إذا كنتِ تريدين علاج بعض مشاكل التنفس، لدينا أطباء وفريق طبي على أعلى مستوى، وعلى أتم الاستعداد لتقديم يد العون. في عيادات “كوزمِسيرج”، نقوم بالإجراءات التالية:

  • تغيير حجم الأنف وزاويته وأبعاده
  • ضبط قصبة الأنف وجعلها أكثر استقامة
  • إعادة تشكيل فتحتي الأنف أو تضييقهما
  • علاج الأنف المكسور
  • علاج مشاكل التنفس

معلومات أساسية

  • مدة الإجراء الطبي: من ساعة إلى ساعتين
  • التخدير: تخدير عام، أو منوم بسيط (مهدئ للأعصاب)، وتخدير موضعي
  • العلاج داخل/ خارج العيادة: يمكن الخروج في نفس اليوم، أو إذا لزم الأمر المبيت ليلةً واحدة داخل المشفى
  • الإجازة من العمل: من أسبوع إلى أسبوعين
  • مدة التعافي: من 4 إلى 6 أسابيع (مع الحد من التعرض لأشعة الشمس لمدة تتراوح من 6 إلى 8 أسابيع)

معلومات إضافية

التواصل الصادق الصريح مع طبيبكِ أمرٌ ضروري لنجاح هذه العملية. في مرحلة المشورة الأولية، سيسألك الطبيب عمَّا يضايقكِ في شكل أنفكِ، ويناقش معكِ جميع الاحتمالات.

في بعض الحالات، قد يتأثر مظهرُ الأنف أيضاً بالملامح الأخرى، كالخدين، الذقن، الشفاه، أو الجبهة، إلَّا أننا نضع ذلك في اعتبارنا لنمكنكِ من الحصول على أفضل شكل نهائي لأنفكِ.

النتائج

في الأيام التي تلي الجراحة، قد يتورم وجهك مع ظهور كدمات خفيفة، وقد لا تشعرين بتحسن في مظهركِ. هذا أمر طبيعي ومفهوم للغاية، ولكن هذه المرحلة ستنقضي، ويوماً بعد يوم، ستبدئين بملاحظة التحسن في شكل أنفكِ، وترتفع روحكِ المعنوية. وفي خلال أسبوع أو اثنين، ستختفي آثار الجراحة تماماً.

التعافي عملية متدرجة وبطيئة الإيقاع، وقد يتطلب الأمر من ستة أشهر إلى سنة حتى تبدأ النتائج النهائية لتجميل الأنف في الظهور، إلا أنَّه في بعض الحالات يشعر المرضى بتحسن ملحوظ في غضون ثلاثة أسابيع.

معلومات عن الجراحة

يعتبر الأنف تكويناً هيكلياً مفرغاً، وجراحة تجميل الأنف واحدة من أكثر الجراحات التجميلية تعقيداً، حيث يعمل الجراح على تغيير شكل الأنف مع الحفاظ على الأجزاء الداعمة له (الجدران الخارجية)، ومن دون الإخلال بوظيفة التنفس (الجدران الداخلية).

تقوم عملية تجميل الأنف على إزالة الغضاريف الزائدة، والكشط الخفيف للعظام الزائدة. تكون الندوب الجراحية على الأغلب مختفية داخل الأنف. إذا كان من الضروري تضييق فتحتي الأنف، تكون الندوب خفيفةً وظاهرةً أسفل كل واحدة منهما. جميع الغرز قابلة للامتصاص.

في نهاية الجراحة، يتم التضميد بجبيرة لاصقة، وبعد مرور أسبوع تُنزَعُ بدون ألم. ستختفي معظم أعراض التورم، وسيتلاشى التغير اللوني للجلد حول العين في غضون أسبوعين. يمكننا في نفس الوقت تصحيح انحراف الأنف، إلا أنَّ ذلك لا يضمن تحسن التنفس على الرغم من تحسنه بالفعل في كثير من الأحيان.

قد تشعرين بالخدر في الأسنان العلوية، وانسداد بسيط في الأنف لمدة تترواح من عدة أيام إلى عدة أسابيع بعد الجراحة. يزيد جلد الأنف السميك من صعوبة هذه العملية، مما يؤثر إلى حد ما على نتائجها النهائية، ويطيل مدة التعافي. وذلك لأن جلد الأنف السميك لا ينكمش كالجلد الرقيق، ومِن ثَمَّ لا يتعذر معه تصغير الأنف.

المضاعفات المحتملة

عندما تتم عمليات تجميل الأنف على يد جراح متمرس، تكون المضاعفات عادةً بسيطةً ونادرةً الحدوث. ورغم وجود عدد كبير من الجراحين التجميليين في عياداتنا، لكن يُسمح للقليل منهم فقط بإجراء عمليات تجميل الأنف. ومع ذلك، هناك دوماً احتمالية حدوث مضاعفات، ومنها: الالتهابات، نزيف الأنف، أو ردود الأفعال التحسسية من المخدر. الأمر عائد لكِ، فباتباع تعليمات طبيبكِ قبل وبعد العملية يمكنكِ تقليل احتمالات تعرضكِ لأيٍّ من هذه المضاعفات.

حجز المواعيد