نقل الدهون

نظرة عامة

تعتبر تجاعيد الوجه جزءاً لا يتجزأ من عملية التقدم في العمر، حيث تبدأ الخطوط الرفيعة في الظهور إثر ضعف مستويات حمض الهيالورونيك، وتحلل أنسجة الإيلاستين. وعلى الرغم من أنه لا يمكن تجنب هذه المرحلة، إلَّا أنَّ هذه التجاعيد قد تظهر أيضاً بسبب فقدان الدهون في الوجه، أو ضعف عضلات الوجه أو حتى عظامه، إلى جانب الإفراط في التحديق والعبوس والابتسام.

وعلى الرغم من ذلك، فإن التخلص من كل ما سبق قد أصبح أقرب إليك من تتصورين، بفضل تقنية نقل الدهون، وهي إجراء طبي آمنٌ طبيعيٌ، وغير مسبب للحساسية، صُمِّمُ خصيصاً لإعادة تشكيل الوجه، وإبراز الخدين، والذقن.

كما يمكن استخدام نقل الدهون أيضاً في تصحيح عيوب الوجه. وهو إجراء بسيط للغاية، حيث يتم شفط الدهون من منطقة البطن أو الذقن أو أجزاء أخرى من الجسم ونقلها إلى المكان المرغوب، مِمَّا يساعد بقوة في تخفيف التجاعيد والخطوط الرفيعة.

من تستطيع الخضوع لهذا العلاج؟

من الممكن في عمليات نقل الدهون أن يتم شفط الدهون من منطقة بعينها وإعادة حقنها في أية منطقة أخرى من الجسم، حيث تبقى الدهون التي تم حقنها مدةً أطول في المناطق الكبيرة التي لا تتحرك كثيراً، لذا يعتبر هذا الإجراء مثالياً للتخلص من الخدود الغائرة، كما يُستخدم أيضاً في تصحيح علامات ضمور جلد الأيدي نتيجة التقدم في السن، إلى جانب تشوهات ما بعد الجراحات أو الحوادث.

معلومات أساسية

  • مدة الإجراء الطبي: من ساعة إلى ساعتين
  • التخدير: موضعي باستخدام منوم أو بدونه
  • العلاج داخل/ خارج العيادة: خارج العيادة، والخروج في نفس اليوم
  • الإجازة من العمل: من يوم إلى 3 أيام
  • العودة لممارسة الحياة الطبيعية والرياضة: مدة تصل إلى أسبوعين (للتعافي من التورم/ الكدمات الخفيفة: حتى 10 أيامٍ أو أكثر)

حجز المواعيد