تجميل الأذن

نظرة عامة

غالباً ما يَجد الأطفال ذوو الآذان الكبيرة أنفسهم محطّاً للأنظار ومحلّاً للسخرية، مما يجعل من الصعب عليهم التأقلم مع جو المدرسة، كما يميل البالغون الذين لديهم آذان كبيرة للشعور بالخجل، ومن هنا تظهر أهمية جراحات تجميل الأذن لتصحيح هذا النوع من عيوب الجسم.

تساعد جراحات تجميل الأذن على إعادة تشكيل الأذن، وتصغير حجمها، منحها صورة أكثر تناسقاً، أو تغيير وضعها لتصبح أقرب إلى الرأس، حيث يعمل هذا الإجراء الطبي على تصغير حجم الآذان الكبيرة أو البارزة (الأذن الوطواطية) عن طريق تقليل المسافة بينها وبين الرأس، بالإضافة إلى تغيير حجم غضاريف الأذن وشكلها، أو إزالتها.

يشمل هذا الإجراء أيضاً إعادة تشكيل غضاريف الأذن وسحبها، مما يعمل على الحدِّ من بروز الأذن. والجدير بالذكر أنَّ هذا الإجراء يتم فقط على الأذن الخارجية، ولا يؤثر مطلقاً على حاسة السمع.

من تستطيع الخضوع لهذا العلاج؟

ننصحكِ بالتفكير في جراحة تجميل الأذن إذا كنتِ ترغبين في التخلص من مظهر الأذن البارزة، حيث سيمنحكِ هذا الإجراء مظهراً جديداً كلياً، كما أنه يمكن إجراء هذا النوع من الجراحات في أي مرحلة عمرية بعد أن تبلغ الأذن حجمها الطبيعي المكتمل (أو تشارف على بلوغه) أيْ مِن عمر 5 إلى 6 سنوات.

معلومات أساسية

  • مدة الإجراء الطبي: من ساعة إلى ساعتين
  • التخدير: تخدير عام، أو منوم بسيط (مهدئ للأعصاب)، وتخدير موضعي
  • العلاج داخل/ خارج العيادة: في نفس اليوم
  • الإجازة من العمل: 7 أيام
  • العودة لممارسة الحياة الطبيعية والرياضة: 3 أسابيع أو أكثر

حجز المواعيد