التعرق الزائد

نظرة عامة

يعتبر العرق من الطرق الطبيعية التي تساعد في تنظيم درجة حرارة الجسم، إلا أنّ التعرق الزائد (أو ما يسمى بحالة فرط التعرق Hyperhidrosis) قد يؤثر على الحياة الاجتماعية للأشخاص الذين يعانون من هذه الحالة. يؤدي التعرق الزائد إلى إصابة الملابس بالبلل في غضون دقائق معدودة، وقد لا تُجْدي معها الفُوَط والمناديل سريعة الامتصاص نفعاً، مما يستلزم تغيير الملابس لتجنب الإحراج المستمر الذي تسببه هذه الحالة. لا داعي للقلق، فقد بات بإمكانك اليوم اللجوء إلى العديد من الخيارات العلاجية المتنوعة للتغلب على مشكلة التعرق الزائد.

الخيارات العلاجية

سم البوتولينيوم – نوع أ (البوتوكس®-الديسبورت®)

أصبح بإمكان الأشخاص الذين يعانون من فرط التعرق المزمن أن ينعموا براحة لم يسبق لها مثيل، وذلك بفضل حقن البوتوكس® المستخدمة لعلاج هذه الحالة. فقد أظهرت نتائج دراسة حديثة أجريت في أوروبا اختفاء الأعراض بشكل تام نسبياً بعد حقن المصابين بهذه الحالة بمجموعة من حقن البوتوكس، دون ظهور أية آثار جانبية.

عدد الجلسات العلاجية: كل 4 إلى 6 أشهر
مدة الإجراء الطبي: من 15 إلى 20 دقيقة
التأثيرات الجانبية: ضعف طفيف في الحركات الدقيقة لراحة اليد
النتائج: خلال أسبوعين
التخدير: كريم مخدر موضعي

ميرا دراي (MiraDry)

يعتبر ميرا دراي (MiraDry) الحاصل على موافقة هيئة الغذاء والدواء الأمريكية حلاً آمناً أثبت فعاليته للتخلص من التعرق الزائد في منطقة الإبطين، وهو عبارة عن إجراء طبي يتم في عيادة الطبيب، ولا يتطلب إحداث أي جرح أو شق جراحي.

حجز المواعيد