الشوائب والخُرّاجات الجلدية

نظرة عامة

يُنظر إلى الشوائب الجلدية على أنها مظهر أو نمو غير طبيعي لمنطقة من البشرة، مقارنة بالجلد المحيط بها، ويمكن أن تظهر هذه الحالة عند الولادة (مثل الشامة أو الوحمة) أو قد تحدث نتيجة عوامل بيئية مثل حروق الشمس أو الظروف المناخية الشديدة، إلى جانب التغير الطبيعي للبشرة بمرور الوقت، مما قد يؤدي إلى ظهور علامات جلدية مثل النمش والشامات، التي قد تتضاعف أو تميل إلى اللون الداكن بمرور الوقت.

الحل

يمكن إزالة الخُرّاجات والشوائب الجلدية تحت تأثير التخدير الموضعي في أي من مراكزنا بدون ألم. يختلف العلاج بحسب تشخيص الحالة، كما يلي:

الورم الليفي الجلدي

نتوءات صغيرة صلبة يميل لونها إلى الأحمر أو البني، وتظهر نتيجة تراكم الأرومة الليفية (خلايا الأنسجة الرخوة تحت الجلد)، وغالبًا ما تظهر على السيقان وقد تسبب الحكة. كما يمكن إزالة الورم الليفي الجلدي بعملية جراحية إذا كان يسبب الألم أو الحكة.

الكيس الجلدي

هو عبارة عن ورم حميد يتكون من الشعر والغدد العرقية والغدد الدهنية. قد تحتوي بعض الأورام الجلدية الداخلية على غضروف وشظايا العظام والأسنان. ويمكن استئصال هذا النوع من الأكياس بعملية جراحية لأسباب تجميلية.

الندبات (الجدرات)

تليف جلدي ينمو فوق سطح الجلد ويتكون في مناطق الجروح ويكثر انتشاره لدى أصحاب البشرة الداكنة. تعتبر استجابة الندبات أو الجدرات لمعظم العلاجات ضعيفة ولكن قد تساعد عمليات حقن عقاقير الكورتيكوستيرويد في اختفاء النتوء من خلال جعلها على نفس مستوى البشرة. هناك أساليب علاجية أخرى قد تشمل العمليات الجراحية أو رقع السيليكون لتسطيحها بصورة أكبر.

الشوكوم القرني

هو نمو مستدير بلون البشرة به حفرة صغيرة تحتوي على مواد عجينية، وغالبًا ما يظهر هذا النمو على الوجه أو الساعد أو ظهر اليد ولكنه يختفي عادةً بعض بضعة أشهر وقد يترك أثرًا. وعادةً ما يتضمن العلاج أخذ عينة من الجلد لاستبعاد سرطان الجلد وقد يشمل كذلك على استئصال جراحي و/أو عمليات حقن الكورتيكوستيرويد أو الفلورويوراسيل.

الورم الشحمي

كتل مستديرة أو بيضاوية تتكون تحت الجلد نتيجة للرواسب الدهنية، وهي من الحالات الشائعة لدى السيدات، وغالبًا ما تظهر على الساعدين أو جذع الجسم أو الجزء الخلفي من العنق. بشكل عام لا يوجد آثار ضارة لهذه الكتل لكن قد يقوم الطبيب بفحص عينة في حال تغير شكل الورم. يمكن استئصال هذا الورم عن طريق العملية الجراحية.

الشامات

علامات صغيرة تظهر على الجلد تتسب بها الخلايا التي تنتج صبغيات الجلد، وتظهر بأشكال مختلفة فمنها المسطحة والبارزة والملساء والمجعدة، ويحتوي بعضها على شعر. تتميز أغلب الشامات باللون البني أو الأسود ولكن قد يتسم بعضها بنفس لون البشرة أو اللون المائل إلى الصفرة. قد تتغير الشامات بمرور الوقت وغالبًا ما تستجيب للتغيرات الهرمونية، ولكن تظل معظم الشامات مجرد ورم حميد لا يستدعي معالجتها. ومع ذلك، فقد يحدث أن تتطور الشامات الحميدة لتتحول إلى سرطان الجلد (الميلانوما).

الشامات اللانموذجية (غير المعتادة)

تتسم الشامات اللانموذجية بأنها كبيرة الحجم (يزيد حجمها عن ½ بوصة) وبخلاف الشامات العادية، فالشامات اللانموذجية ليست دائمًا مستديرة، وهي بنية اللون بخلفية وردية. قد تظهر هذا الأنواع من الشامات في أي مكان على الجسم.

قد يتضمن العلاج استئصال الشامة اللانموذجية التي يطرأ تغيير على لونها أو شكلها أو حجمها. يجب على الأشخاص الذين لديهم شامات لانموذجية تجنب التعرض لأشعة الشمس فقد يكون لها تأثير في إسراع عملية التغيير. يجب استشارة الطبيب عند حدوث أي تغيير.

الورم الحُبَيْبي المقيّح (الورم العنقودي)

علامة بارزة تتسم باللون الأحمر أو البني أو الأسود المائل للزرقة، وتحدث نتيجة للنمو المفرط للشعيرات الدموية (الأوعية الدموية الصغيرة) وحالات التورم. يتكون الورم العنقودي عادةً بعد التعرض لإصابة في الجلد، لكن يختفي بعضه بدون علاج، ويلزم في بعض الأحيان فحص عينة لاستبعاد السرطان. وقد يتضمن العلاج الاستئصال عن طريق عملية جراحية.

التقران المثي

بقع تأخذ شكل البثور وتتسم باللون البني أو الأسود أو لون البشرة، وتنتشر بشكل أكبر بين كبار السن والأشخاص في منتصف العمر، وقد تظهر على شكل مستدير أو بيضاوي، وتبدو وكأنها ملتصقة بالجلد. لا يتطلب ظهور هذه البثور الخضوع للعلاج عادةً، وقد يتطلب العلاج تجميد المنطقة بالنيتروجين السائل أو عملية جراحية إذا كانت هذه البقع متهيجة، أو إذا أراد المريض استئصالها لأسباب تجميلية.

علامات الجلد

قشور جلدية ناعمة وصغيرة لونها مشابه للون البشرة وتظهر على الرقبة أو الإبط أو الفخذ. قد يتطلب العلاج تجميد القشور بالنيتروجين السائل أو عملية جراحية إذا كانت القشور الجلدية متهيجة أو إذا أراد المريض استئصالها لأسباب تجميلية.

حجز المواعيد