الميزوثيرابي

نظرة عامة

الميزوثيرابي هو علاج بديلٌ آمنٌ وفعالٌ لعلاج السيلوليت، وتساقط الشعر، وتجديد خلايا جلد الرقبة والوجه، وتعتبر هذه العملية غير مؤلمة عمليّاً، ولا تتطلب وقتاً للتعافي بعد إجراء العملية الجراحية، أو ضمادات ثقيلة، ولا تُستخدم فيها مَشَدَّات وأحزمة، أو تخدير.

كما يُعَدُّ علاج الميزوثيرابي طريقة حقن غير جراحية ذات مجموعة واسعة من التطبيقات، فهي تعمل عن طريق تعزيز الدورة الدموية للجسم والجهاز المناعي واللمفاوي بقصد خلق استجابة بيولوجية، وعكس وظائف الأعضاء غير الطبيعية.

من تستطيع الخضوع لهذا العلاج؟

يؤدي تراكم الدهون، وفقد مرونة الجلد، والتلف الجذري الحر (هرم الخلايا) إلى ظهور علامات التقدم بالسن، وترهل الجلد وتجعده. ويمكن لعلاج الميزوثيرابي في هذه الحالة إزالة الدهون الموجودة تحت العنق، ومعالجة التلف الجذري الحر، وشد الجلد المترهل عن طريق استخدام مضادات الأكسدة والأحماض الأمينية، مِمَّا يؤدي إلى تجديد خلايا الوجه والجفون والعنق. وهذا الخيار يغنينا عن عملية شد الجلد جراحيّاً والسلبيات المصاحبة له خلال فترة التعافي.

النتائج

إن النتائج هائلة للغاية، فَبعد الانتهاء من سلسلة علاجات الميزوثيرابي، والتي تزيد عادةً عن ثلاثة أشهر، سوف تلاحظين تحسناً ملحوظاً في نوعية البشرة، وقلة النتوءات.

وفيما يتعلق بعلاج سقوط الشعر، فمن الممكن بدء عملية إعادة نمو الشعر بعد أسابيع قليلة من إجراء العملية الأولى، كما سَيُعاد تنشيط مناطق الصلع بعد قرابة ستة أشهر، بالإضافة إلى الاستعاضة عنها بنمو الشعر الطبيعي.

حجز المواعيد